منتديات خلفة

أهلا وسهل بكم في منتدانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدكتور محمد علي حبيشان الباحث والفنان كما عرفته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عبدالباسط الغرابي
Admin
avatar

المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: الدكتور محمد علي حبيشان الباحث والفنان كما عرفته   الإثنين ديسمبر 03, 2012 8:33 am

الدكتور محمد علي حبيشان الباحث والفنان كما عرفته
تأتي الذكرى الأربعين على وفاة باحثتا الكبير وأستاذنا المبدع الدكتور محمد علي حبيشان الذي رحل إلى جوار ربه في صباح بوم الثلاثاء 16/7/2012م بالعاصمة صنعاء وهو في طريقه للعلاج بالعاصمة الأردنية عمان ، في بداية ناخذ نبذة من سيرته العطرة العامرة بالمنجزات العلمية والأدبية و الثقافية الفقيد من مواليد مدينة الحامي في عام 1954 تلقى تعليمه الابتدائي بمدارسها و أنهى المرحلة الأعدادية بمدرسة الوسطى بمديرية الديس الشرقية في عام 1969أكمل المجلة الثانوية بثانوية المكلا في عام 1974حصل على البكالاريوس من كلية ناصر للعلوم الزراعية ، جامعة عدن ، تحصل على الدكتوراه في عام 1987من أكاديمية العلوم السلوفاكية معهد الحشرات وتجارب الأمراض بتشيكوسلوفاكيا سابقا، شغل العديد من المناصب الحكومية و غير الحكومية المهمة من أهمها مدير محطة البحوث الزراعية والإرشاد بالمكلا و رئيس الجمعية الزراعية بالحامي وأخيرا المستشار الفني لحملات مكافحة حشرة الدوباس بمحافظة حضرموت .
عندما يبحث الواحد في صفحات الذكريات الجميلة التي عاشها مع أخ وصديق وأستاذ تعلم منه الكثير والكثير , يجدها محفورة في ذاكرته لتمحوها أستيكة الزمان و تعرياته فهي تسجل أشخاص خالدين في ضمائرنا و قلوبنا كتخليد الزمان نفسه تصارع الوقت وويلاته و نكباته لأنها تركت موروث جميل للأجيال و بصماتهم في مجلدات الذاكرة باقية وأسمائهم تظل مكتوبة في صفحات الذكريات بماء الذهب لا تؤثر عليها عوامل التعرية إطلاقا حتى يرث الله الأرض ومن عليها و هذا ما يمكن قوله عن الدكتور محمد علي حبيشان فهو رجل علم وباحث بكل أبعاد ومسافات الكلمة و مبدع ومحب للفن بكل عواطفه الجياشة و رجل اجتماعي من الطراز الأول محب للتراث و عاشق حتى النخاع للبحر وصيد السمك , تعرفت عليه منذ كنت طالبا في كلية ناصر للعلوم جامعة عدن في الصف الثاني عندما تم تكليفه بتدريس مساق فسيولوجيا حشرات لطلبة الصف الرابع وقاية النبات بالكلية للعام الدراسي 1977/1988م مع زميله الدكتور عبدالله عمر باخوار وكنا نفتخر بأن هذين الدكتورين من محافظة حضرموت ومن مديريتنا الشحر سابقا و من مركزنا مركز الديس والحامي سابقا أيضا وأن لم نتعرف عليهم مباشرة أي كانت معرفتي بهم عن بعد ودارت رحى الأيام دورتها و جاء حبيشان ليفتتح أول محطة بحوث زراعية بالمكلا و كان هو مديرها و قد تعرفت عليه عن قرب عبر المهندس صالح عمر بحاح وقد تقدمت بطلب للتوظيف في المحطة إلا أن ذلك لم يتم وكان ذلك في عام 1998م و دارت الأيام دورتها مرة أخرى و تقدمت لاستكمال دراسة الماجستير واقترح علي بحاح أن يكون مشرفي الدكتور حبيشان إلا أن رغبتي كانت دراسة علم النحل و كان ذلك في يناير 2004م وتوجهت إلى الكلية ومن محاسن الصدف التقيت بالدكتور مرة أخرى ومباشرة في مكتب نائب العميد للشئون الأكاديمية والدراسات العليا الأستاذ دكتور علي خميس رويشد حيث كان حبيشان ممتحن خارجي لطالبة ماجستير تدعى هدى و باشراف الأستاذة الهام عاصم و صادف وجود الأستاذ دكتور محمد سعيد خنبش كممتحن داخلي وتم عرض ملفي بحضور حبيشان وخنبش وقد اعتذر الدكتور خنبش عن الاشراف بحجة انتقاله إلى جامعة حضرموت و خلاصة الأمر لا يوجد مشرف علي أو من يقوم بتدريس مساقات تخصص النحل إذ أن الأستاذة الدكتورة فائزة عبد الإله خارج الجمهورية في إجازة أكاديمية بمصر , فأقترح علي الدكتور حبيشان بأن تكون رسالتي عن الدوباس كأول رسالة علمية عن آفة جديدة سجلت داخل أراضي الجمهورية(سجلها حبيشان والدكتور سالم باشملية لأول مرة في محافظة المهرة في عام 2002م) , واتفقنا على ذلك وبعد استكمال مساقات الماجستير بدأنا العمل معا حيث كان المشرف العلمي للرسالة الأستاذ دكتور سعيد عبدالله باعنقود حفظه الله بينما كان المشرف العلمي المشارك الدكتور حبيشان بدأت رحلتي مع حبيشان بأول دورة عن الدوباس بمكتب وزارة الزراعة بساحل حضرموت /المكلا , في هذه المرحلة تقربت من حبيشان كثير جدا و أصبحت أزوره في بيته يزورنا في بيتنا وتقاربت أفكارنا فوجده شخص مرح واجتماعي و ميولاته الثقافية و الأدبية تقترب كثيرا من ميولاتي بالإضافة للتخصص الذي يجمعنا وقد عرف عني باني أقول الشعر و أعزف على آلة الكمان ( قلت له الأخيرة تركتها من زمان) كما عرفت منه بأنه يحب شعر المساجلات وبأنه استضاف بعض المساجلات داخل بيته بمدينة الحامي يستضيف فيها مغنيي دان الحفة و الغية الوالد عوض عبدالله الكلالي الشهير (بالسود) والوالد عبدالله عبيد باصالح و برواية السود سجل عدد لاباس به من المساجلات في ألبومات خاصة به إلا أن منها ما تم تداوله بين الناس و من أهمها مساجلة المحضار مع باجراد في عام 1988م بمنطقة العيق بمديرية الريدة وقصيعر التي يقول فيها المحضار :
عندي الخطاء و كليت السرق ضحكوا عليا ولقوا لي سياسة وحيلة
نشوف حقي بعينه و لا قدر تكلم و لتكلمت قالوا جئت يا الفال
يا محسن الغيث لقد صدق تخرج سيوله على غفلة و يملي المسيلة
و المسقي فوينة بغيته يسقي الخلوعة يومنا حبان في المال
بدأت أول رحلة لي مع الدكتور لعسد الجبل و كان يغني بصوته الهادي لحن (صوت دان حفة) للشاعر عبيد عمر باجراد الذي يقول عليه الباجراد مخاطبا المحضار .
نا نمثل بك كثر من مثل
ياصليب الرأس لجئت معنا نوريت القعيدة
أنت منّا وفينا
إذا جئت معنا فتحت الباب لي ماله قليد .
وخلال الرحلة وجلوسنا في بيت مدير الزراعة بمديرية الريدة وقصعير ارتجلت له عدة أبيات على الدان أو اللحن الذي ينسنس به نتحدث فيه عن رحلتنا ومن هذه الأبيات :
لعزمنا لعسد الجبل
نسرح إلا صبح باكر و نطويها المسافة البعيدة
لسرحنا ضوينا
نظلي هكذا يا بوعلي من حيد لاحيد
لقد كانت رحلتنا العلمية والبحثية لا تخلو من السوالف والحكايات والطرائف الأدبية عن المحضار وابن سبيتي والعوش وغيرهم الكثير ومن تلك الطرائف التي يرويها الدكتور عند طلب الفنان عوض أحمد من الشاعر حسين المحضار أغنية لكي يغنيها في حفل تخرج لكلية التربية بالمكلا في عام 1978م , قال المحضار (باخليه يغاغي طوال الليل بأغنية كلها حرف قاف ) و المعروف عن أهل أبين يبالغوا كثيرا في نطق حرف القاف بحيث بأن المستمع الحضرمي يسمعه و كأنه حرف غين وكانت قصيدة محضارية رائعة يقول فيها :
طلبت السعادة لك وطول البقاء
وخاصمت لأجلك أحسن الأصدقاء
وأصبحت بصداقتك ومحبتك أشقى
وأيامي تعدي معك في شقاء
أحب الفراق إذا كان في الفرقة الهدوء والرواق أحب الفراق
تمضي بنا الأيام ونحن ننتقل حاملين حقائبنا و أجهزة وأدوات البحث من عسد الجبل لوادي شخاوي إلى وادي بدش وأحيانا إلى وادي رغدون وفي ليلة من الليالي بمنطقة رغدون غنى الدكتور صوت قديم عليه قصيد للشاعر سعيد باجعالة يقول فيها الباجعالة :
مادام للجبر هوكة وتنصورة
في سعف جاوييد بقضي الليلة
ماشكيت همي ولا باعطيكم خبر سالي ولا زعلان.
قلت له القوافي تحتاج إلى تغيير قال لي تشوفه و جبت له عدة أبيات منها البيت الأخير :
عزي وطاني وفيها الساس والمبنى
لسرحت نضوي إلى مطرحي وكناني
باقي على العهد
من قبل ما يحل في المحتمية حبيشان.
كما لا تخلو رحلاتنا العلمية و الشعرية في نفس الوقت إلى وادي دوعن وعمد وسيئون من الطرائف المختلفة و في احد رحلاتنا ونحن متوجهين من المكلا لدوعن ووادي عمد ثم سيئون غيمت علينا السماء وأسبلت علينا أمطارها الغزيرة و كان الدكتور يغني لحن لباجراد وقصيدة للشاعر سالم عمرو الغرابي إلا أني لا أذكرها الآن ومن أشهر الأبيات التي قيلت على هذا الصوت للشاعر حسين المحضار يقول فيه :
مابين ضبة وثغر المسن
ناس ذكروك في الأرض بوشت وألقيت نشرة وبل
شئ منهن يحتلب
بسط و إلا يجيبون بسطك من الخور
أتيت بفصل جديد قلت فيه :
ذا فصل والفصل الآخر
مطر حول ياحول ما ذا السنة فوق مدهون والعرسمة
و غتاث وادي حويرة
و وادي عدم بعد ماكان محروم
كان رحمه الله يناقشنا على بعض الألفاظ الشعرية مثل وغتاث قال ماذا تعني بهذا اللفظ قلت من الغيث والإغاثة قال فهمت الآن وهذا من تواضعه رحمه الله .
من أهم الأعمال الإبداعية التي تم انجازها مع المرحوم دعمه لبحث مقدم للندوة التراثية التي كان المرحوم يخطط لقيامها بمناسبة افتتاح المتحف البحري بالتنسيق مع لجنة التراث بالحامي قبل تشكيل جمعية التراث بعنوان ( الديس الشرقية بلاد النخيل والحصون والعيون الساخنة ) وقد اشترك في كتابة البحث مجموعة من الباحثين من أبرزهم الأستاذ سعيد عبدالرب الحوثري و قدم باسم جمعية التراث و الآثار بمديرية الديس الشرقية كما طلب مني شخصيا كتابة قصيدة بالمناسبة بعنوان المتحف البحري وكان ذلك في مايو من عام 2005م نقول فيها :
ذا فصل بهدي سلامي إلى من ســــــــــــــــــــــكن في الحامي المحتمية قبلة الــــعاشقين
البحر عاشق لها و بسحرها مــــــــــــــــــــــــفتتن و أنا كما البحر عشقي لبـــغيت اليقين
عندي حيوط المدينة مثل جنة عــــــــــــــــــــــدن يـــــــــهناه من حل بايسعد بدنيا ودين
و شواطئ البحر تجلي من فؤادي الـــــــــــــحزن المـــــوج والسد والرملة مع جوء زين
لذكرت أيام باطائع و ذاك الـــــــــــــــــــــــــزمن حـــيا الزمن الأولي و سوالف الأولين
نتخيل الفُلك لي رسّى و حوله الـــــــــــــــــــسفن اللي من الهند واللي جاء من الــرافدين
البحر له ناس بحارة و للبــــــــــــــــــــــــحر فن البحر له موج تتلاطم ولا تــــــــستكين
لا ما معك نوخذة يعرف مرافي الــــــــــــــــمدن و رجال في جزوتك بالبحر هم فاهمين
أحسن في البر جحب قبل ما تشــــــــــــــــــتطن و توه بين الـــغبب و تغيب في المائتين
لنوخذة ود باطائع أنا مــــــــــــــــــــــــــــطمئن و الناس ع المال و الركاب مــــــسامنين
يخرج بها من وسط منبي لـــــــــــــــبندر عدن و إلى المخا أو إلى ميدي بـــساعة وحين
ما جابها عالسوابع جابها في مــــــــــــــــــــكن حيثما تكن السواعي في المكان الصوين
يسري بها عالزواهر لقد اللـــــــــــــــــيل جــن مجراه نجم الثريا أو مع الـــــــــــفرقدين
و من الحديدة لممباسا يــــــــــــــــــــــمر البدن و زنجبار التي فيها المـــــــــراكب تجين
وتراث له مثل بن ماجد وعاده حـــــــــــــــسن منّه و أفـــــــــضل يقولوا هكذا العار فين
و تراثه الكنز تفخر به بلاد الــــــــــــــــــــيمن و مرشداته هُدى في البحر للـــــــــتائهين
تحفة فريدة وتحفة مالها شئ ثــــــــــــــــــــمن تكتب بماء الذهب فوق العقـــــــيق الثمين
وسط المتاحف يحفظوها وتعلن عــــــــــــــلن عشّاقها بايجوا يا بوعلــــــــــــــي نازحين
بتشوف في المتحف البحري السفن لي غـزن لي جاوشن عالشراع الــــــــعود ماينتسين
و تشابهت المتاحف كــــــــــــــلها في الوطن و متحف المحتمية عاد مــــــــــــاله قرين

أما بالنسبة للجانب العلمي و هو الأهم في رحلتي معه طوال عامين بدأت برسالة الماجستير الموسومة بعنوان ( حياتية ومكافحة حشرة دوباس النخيل بالمناطق الساحلية بمحافظة حضرموت ) التي كان عليها مشرف مساعد و بأشراف علمي من الأستاذ دكتور سعيد عبدالله باعنقود و قد قدمنا خلال هذه الفترة مجموعة من التقارير و البحوث العلمية أهمها :
1- حبيشان , محمد علي وعبدالباسط سعيد الغرابي و عبدالعزيز بافضل (2005)اختيار مبيدات مختلفة لمكافحة حشرة دوباس النخيل .التقرير الفني للموسم الزراعي 2004/2005الهيئة العامة للبحوث والارشاد. المكلا.
2- حبيشان , محمد علي وعبدالباسط سعيد الغرابي و عبدالقادر جمعان اليزيدي (2005) اختبار جرعات من مبيد اكترا25 مع ماء الري لمكافحة حشضرة دوباس النخيل التقرير الفني للموسم الزراعي 2004/2005الهيئة العامة للبحوث والارشاد. المكلا.
3- حبيشان , محمد علي و أمجد باقويقو وعبدالباسط سعيد الغرابي (2006) )اختيار مبيدات مختلفة لمكافحةحشرة دوباس النخيل التقرير الفني للموسم الزراعي2005/2006الهيئة العامة للبحوث والارشاد. المكلا.
4- حبيشان , محمد علي و أمجد باقويقو و عبدالباسط سعيد الغرابي (2006) دراسة دورة حياة حشرة دوباس النخيل في المناطق المختلفة بيئيا التقرير الفني للموسم الزراعي2005/2006الهيئة العامة للبحوث والارشاد. المكلا.
5- باعنقود , سعيد عبدالله وعبدالباسط سعيد الغرابي ومحمد علي حبيشان (2009) حياتية ومكافحة حشرة دوباس النخيل في بعض المناطق الساحلية من محافظة حضرموت. مجلة وقاية النبات العربية المجلد27العدد1.
6- Ba-Angood, S.A., Al-Ghurabi, A.S., Hubaishan, M.A(2007) Biology and chemical control of the doubas bug Ommatissues binotatus lybicus De Berg (Homoptera: Topiducidae) on date palmtrees in coastal areas of Hadramout Governorate, Republic of Yemen. The Fourth Symposium on Date Palm in Saudi Arabia (Challenges of Processing, Marketing, and Pests Control) 18-21 Rabi-II 1428`H (5-8 May 2007).
كما توجد العديد من البحوث التي لم تنشر بعد.
أما آخر لقاء جمعنا بالمرحوم قبيل شهر رمضان المبارك في بيت الدكتور عبدالله عمر باخوار و بحضور لمناقشة الجفاف الذي تعرض له ينبوع الصيق الخالد بالديس الشرقية أما بالنسبة لآخر اتصال كان يوم 14/9/2012م لدعوته لحضور مراسيم عقد قران شقيقي حسين بمسجد الرشاد بشعب النيل بمدينة الحامي .
و لم نفاجئ إلا بخبر وفاته الذي نزل علي كالصاعقة , كان صدمة لي بمعنى الكلمة بواسطة اتصال بالتلفون من احد الأقرباء عندما سمع خبر النعي من إذاعة المكلا يوم الثلاثاء 16/10/2012م و قد سقط كأنه قنبلة وقعت على قلبي إلا أن الرجوع إلى الله هو المخرج الوحيد من كل مكروه حل بنا وبعد أن وارى الثرى جسده الطاهر بمثواه الأخير بمسقط رأسه بالحامي صباح يوم الأربعاء لم أجد إلا أن ألجأ إلى كتابة الشعر للتخفيف من المعاناة بعنوان ( ماطاب عيشي ودمعي عالوجن مسكوب ) رحم الله فقيدنا الدكتور أبوعلي و يجعل مثواه الجنة (إنا لله وأنا إليه راجعون) .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asg1.yoo7.com
 
الدكتور محمد علي حبيشان الباحث والفنان كما عرفته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خلفة :: الفئة الأولى :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: