منتديات خلفة

أهلا وسهل بكم في منتدانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مناقب ومثالب بقلم الاستاذ: محمد أبوبكر الحداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عبدالباسط الغرابي
Admin
avatar

المساهمات : 325
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: مناقب ومثالب بقلم الاستاذ: محمد أبوبكر الحداد    السبت ديسمبر 24, 2011 1:35 am

الصحوة في الديس الشرقية :
مناقب ومثالب
بقلم : محمد أبوبكر الحداد
إن المرء لينتابه الشعور بالمفخرة ، و يثلج صدره ذلك التوجه الحثيث لطائفة من الشباب ، و هم يعودون إلى الطريق القويم ، و يسيرون على هدي المصطفى نبينا محمد صلى الله عليه و سلم – بعد تلك السنين العجاف التي قضاها الناس تحت قبضة الحزب الاشتراكي الحديدية قبل الوحدة – حيث توحدت الرؤى ، وتحد الهدف ، و سار الشباب نحو طريق العزة و الإباء .
ولكن سرعان ما دبّت بينهم بواطن الفرقة والاختلاف ، وسرى إليهم ناموس الأمم السالفة ، في التنقيب عن النوايا ، و تعميم الأحكام ، و التسرع في التصنيف . فأنت ترى بداية الجماعة السلفية بقيادة عوض عمر مقرم ، مع تلاميذ الشيخ مقبل بن هادي الوادعي ، جنبا إلى جنب جماعة الإخوان المسلمين المتمثلة في التجمع اليمني للإصلاح بقيادة عبد الله علوي المقدي ، و لم يشذ عن ذلك إلا جماعة الصوفية ، الذين تناقص عددهم ، وتفلّتت من بين أيديهم بعض مراكز القوى ! حيث كانت الحلقات و الرحلات و الندوات ، و المبادرات في تشييد المصليات و من بعدها المساجد ، و الاصطفاف تحت إمام واحد في التراويح والأعياد .
حتى بدأت تظهر بدايات العمل التعاوني المتمثل في الجمعيات الخيرية ، و كان لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية قصب السبق في هذا المجال ، و بدأت تظهر بردات الماء في المساجد و المدارس و الطرقات و الأسواق ، و يجد الأيتام و الأرامل كفالات مستدامة من قبل أهل الخير ، و قد ساهمت جمعيتا الإحسان و الحكمة بعد ذلك ، فكنّا نسمع عن أقوال بتبديع العمل الخيري ، و صارت كلمة حزبية تطلق على المنضوين تحت الجمعيات الخيرية ، و برزت الاعتراضات على أفكار سيد قطب و محمد قطب (القطبية) و الفكر الإخواني ، و تعالت الأصوات في المساجد احتجاجا على محاضرات الشيخ صفوت و من بعده الشيخ سيد عبد المقصود و تعالت أصوات بأن الذين منعوا الزكاة بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم ليسوا مرتدين ، و ردود الشيخ عبدالله بن فيصل الأهدل عن ذلك .
هنا ظهرت عداوات التقاطع والهجر من قبل جماعة الشيخ مقبل بن هادي الوادعي لجميع العاملين في الجمعيات الخيرية ، بما فيها جمعية البندر السمكية ، وتعالت أصوات تحث الطلاب على ترك مقاعد الدراسة في المدارس و الإلتحاق بمعهد دماج ( الذي يتعرض للحصار هذه الأيام من قبل الرافضة الحوثية ، فك الله أسرة ) و التحق بعض الشباب بمضارب الطابوق ، و أنفصل بعض المدرسين عن التدريس في المدارس الحكومية و صار الشيخ الأهدل غير مرغوب فيه في مساجد الديس – بعد أن كانت تحمل نعاله سابقا – و أجازة التصوير جماعة أبوالحسن المأربي ، و لم تمانع في إنشاء جمعية البندر / جماعة مرعي ، فلاقتا نفس المصير ، و أنقسم جماعة الشيخ مقبل إلى قسمين : الجماعة السلفية و مركزها مسجد بن عصيدة ، وجماعة السنة و الجماعة و مركزها مسجد الحبش ، و استحكمت العداوة بين هاتين الجماعتين بحيث أنشأ مصليان للعيد ، أحدهما بميدان الشبيبة ( و هو الأقدم ) و الآخر في ميدان العارة .
واسترجعت المكتبة من مسجد بن عصيدة في هجوم مفاجئ في غرة رجب وجردت الرفوف من أمهات الكتب لتنضوى ضمن مكتبة الحبش وتلاسن الدعاة واستضاف الطرفان المؤيدين الذين لا هم لهم إلا انتقاص المخالف ووصفه بأبشع التهم ، وصرنا نسمع الدعاة للجهاد بعد أن كانت مقتصرة على ولي الأمر . حسب قولهم – و تعالى الدعاة بالقنوت في جميع الصلوات لنصرة أهل دماج المحاصرين – بعد أن كان محرما على أهل غزة .
و برزت نداءات استغاثة لمجلس حقوق الإنسان ، و منظمات المجتمع المدني و مندوب الأمين العام للأمم المتحدة السياسي ، وصار ما لا يجوز لغيرهم يجوز لهم !

[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asg1.yoo7.com
 
مناقب ومثالب بقلم الاستاذ: محمد أبوبكر الحداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خلفة :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: