منتديات خلفة

أهلا وسهل بكم في منتدانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاعر حضرموت وموسيقارها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عبدالباسط الغرابي
Admin
avatar

المساهمات : 325
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: شاعر حضرموت وموسيقارها   الأربعاء أغسطس 25, 2010 1:41 pm

[b
][أبن عمر سواد موسيقار حضرموت وشاعرها
/
لم أكن مبالغا إذا قلت بأن الشاعر الكبير والملحن الفذ عبدالله عمر سواد موسيقار حضرموت الأول إذا علمنا أن أجمل الأغاني الحضرمية وأشهرها التي تجاوزت الحدود و عمت الساحة العربية هي في الأصل من ألحان الملحن القدير عبدالله عمر سواد ونذكر منها على سبيل المثال لا للحصر( يازارعين العنب , على ضوء ذا الكوكب الساري . يلقي عسل نوب جردان , بداية الهجران هفوة , ياروم تصلح لشاجع سلوبه ............................إلخ ) و قبل أن نفصل في هذا الموضوع نتناول حياة الشاعر شاعرنا من مواليد مدينة غيل باوزير حسب قول الشاعر سعيد سالم باجعالة في أجواء عام 1900م على وجه التقريب تعلق بالشعر منذ نعومة أظافره، لم يتحصل على نصيبه من التعليم (القراءة والكتابة ) إلا أنه كان موهوباً بالفطرة بدء حياته العملية متنقلا من مهنة إلى مهنة أخرى،عمل في البناء و يؤكد ذلك بنفسه من خلال هذه الأبيات الذي يرسم فيها حكمة لا زال يستشهد بها عمال البناء في حضرموت إلى يومنا هذا قائلا فيها :
قال سواد يا قلبي صــــــــبر ما معه سلو من يسرح جعيل
يعصرونه و هو ما يعتصــر كل شـــــــــــاجع يردونه دليل
كما اشتغل رحمه الله في الزراعة . فترة من الزمن ، كان شاعرنا مقرباً من السلطات الحاكمة في ذلك الوقت و يعد من شعراء الدولة القعيطية وعلى ذلك عيّن معرف في سدة العيدروس بالشحر يتعرف على الزائرين للمدينة والمغادرين منها ثم أمتهن بعد ذلك في تجارة المواشي متنقلاً بين مدن وقرى ساحل حضرموت تفرغ في الستينات من القرن الماضي مع الشاعر حسين أبوبكر المحضار لصياغة الألحان حتى توفاه الله في بداية السبعينيان من القرن الفارط سنة 1973م على وجه التقريب له من الأولاد اثنان ذكور.
يعتبر سواد الملحن الأول في مدائر الهبيش و لا ينافسه أحد على الإطلاق صاغ أجمل و أرق وأعذب الألحان جعلت كثيراً من ملحني الأغنية يستفيدوا من روائعه الجميلة و إخراجها في قالب موسيقي تغنت بها حناجر كبار الفنانين من أمثال محمد جمعة خان ويسلم دحي وأبوبكر سالم بلفقية وكرامة مرسال وبدوي الزبير وغيرهم الكثير ومن الشعراء والملحنين الذين استفادوا من هذه الألحان نذكر منهم على سبيل المثال لا للحصر :
الشاعر صالح عبدالرحمن المفلحي له بعض المحاولات في صياغة كلمات غنائية على ألحان الهبيش من ألحان سواد و غيره , ولكننا ستناول الحان سواد فقط من هذه الأغاني .
(بلجيك ما يصلح إلا ) وضعت على لحن هبيش لسواد وقد تغنى بهذا اللحن العديد من الفنانين ( بن شامخ ، بدوي الزبير وغيرهم )بكلمات سواد و اشتهرت هذه الأغنية كثيراً يقول في مطلعها :
مخــــــــــــــــــــلوق عدى عليّ في الغبش ما فهمنا كلامه
أيش لي قد صار بيني وبينه بعد شرب العسل ذي من النوب
*****
ملكتنا مال ما تملكه خذته من أهـــــــــــــــــــــــــــــــله حتامه
كننا ما بارضي بالهوينة ما تــــــــــــــــــملك على مال منهوب
(ليلة بعيبات )أغنية مشهورة للمفلحي تغنى بها كرامة سعيد مرسال إلا أن لحنها لسواد ، صاغ هذا اللحن سواد في زيارة يمعوض بمديرية الشحر و البيت الأول لسواد مع تحريف بسيط حسب رواية الشاعر (محضار عمر مول الدويلة)يقول عليها أبن عمر :
ليلة بيمعوض ياخير ليلة روح القامزي ملقي سحابة وظـــــــل
هيضتنا صوات الـــميازر قلت يا حول يا حيا الزمن ذاك لي كان

إلا أن المفلحي لم يضع على ألحأن الهبيش أي تغيير فقد نقلها بصيغتها البدوية إلى الآلات الموسيقية بعكس بقية الملحنين الآخرين مثل .

2-الملحن سالم سعيد جبران استفاد بعض الشي من الحان سواد مع التعديل البسيط في اللحن الذي يخرجه من صياغته البدوية إلى الصياغة الغنائية التي يتقبلها المستمع و قادرة على عبور الحدود الحضرمية ومن أشهر ألحان اغاني جبران التي في الأساس لسواد كلمات الشاعر عوض أحمد حميدان (المعلم ) التي يقول فيها :
ماغفى الطرف لحظة يا نجوم اشهدن
كير في الجوف من بعد الأحبة رشن
و نهمر مثل هتن المُزن دمع المآق
ريتنا ماعرفنا بعضنا يا فراق

أغنية من روائع الثنائي الجميل حميدان وجبران لاقت نجاح كبير غناءها مرسال وكذلك عبدالرحمن الحداد والفنانة الخليجية رباب .
أما الكلمات الأصلية للحن على الهبيش نذكر منها بيت للشاعر علوي عبدالله المقدي المتوفي في خمسينيات القرن الماضي الذي يقول فيه :

سهل يامسهل طال ماح السفر قد لي خمستعشر خوض غبة قمر
بالوسطي وسائر مابغى يختشر والمروة مخاطب الحناني وفرتك
وحاسك ونوس

الشاعر الكبير حسين أبوبكر المحضار و المحضار وسواد شكلوا ثنائي غير معلن و قد أخذ المحضار نصيب الأسد من الحان سواد ويعتبر أكثر من أبدع في إخراج هذه الألحان في قوالب قشيبة وجميلة مضيفا علها لمساته المحضارية المميزة التي لا يجيدها إلا المحضار و قد توقفت كثيرا عند ألحان المحضار التي هي في الأصل لسواد فهي تفوق الخمسين لحنا وجميعها روائع محضارية ومن اشهرها
(خضر الوادي في شعب رقمان ، غن لي قال بومحضار ، بعد الوفاء ، مع الهاشمي فيك طوله , باشل حبك معي ، شلنا يا أبوجناحين ......إلخ )
و سنتناول رائعة المحضار (يلقي عسل نوب جردان) لحن لسواد صاغه و أبدعه بقرية هبورك بمديرية الديس الشرقية في نهاية خمسينيات القرن الماضي في زواج الأستاذ محمد عبدالله مقبل العامري و قد تساجل على هذا الصوت أو اللحن بالإضافة لسواد كل من الشعراء عبدالله محمد بن سلم وعوض عبدالله بن سبيتي حيث يقول سواد :
بانزر الغرض عالمطية ولعاد بانعبر السالكة
في طرق ماتوهم عليها فوق الجبل
باشبي وعر و سنود
أما أبن سلم يقول :
ده معك وصف من زام سابق من قبل سيبان والحالكة
كل واحد بغى قسم زايد
في أرض ريدة بلا رسم وحدود
(يازارعين العنب ) لحن على رقصة الهبيش من أربعينيات القرن الماضي يقول عليه سواد :
قنع و أيس الخاطر
إذا شرب العسل بيجيك منية

والآدمي لأبطى صابر
ينكرونه صحابه يوم رك الحال
أبن سبيتي يقول :
قيادات و مخافر
حيونا باعبر مالقيت حرية
كل من تولى وقع كافر
يحكمون العرب والظلم فيهم حال
سعيد عبيد بامطرف (أبن طيور) :
على كيل المعابر
نصابحهن غسق في قور محجيه
ونشم كيل الظرف سابر
نقد اللحم يرفض في المنزال
وغيرها سيل من الألحان التي لا نستطيع حصرها في هذا المقال .
لقد تغنى بأشعار و ألحان سواد العديد من المغنيين بعد أن تم تحويلها بطريقتها التقليدية من رقصة الحفة إلى أوتار الموسيقى و حناجر كبار الفنانين ومن أشهرهم (الفنان محمد جمعة خان و الفنان محمد سالم بن شامخ وبدوي الزبير وسعيد عبدالمعين ويسلم دحي وعبدالله مخرج ومحفوظ مبارك وغيرهم ) ومن هذه الأغاني التي في الأصل مساجلات بين مجموعة من الشعراء ( بعير الكلالي ومخلوق عدى لي في الغبش و حمليت الحواشي ، سبحان لي خلق) وغيرها ومن هذه المساجلات نذكر مساجلة سواد على هذا الصوت أو اللحن مع أبن السبيتي الذي تغنى به الفنان الكبير محمد جمعة خان:
بعير الكلالي مرصون في العلب دخلت نجومه
و أنته توسل فدامة شالجمل مغلوب
أبن سبيتي:
يارعى الله ليالي و أيام مرت ولاشي حكومة
والحكم ماشي على الراضي وعالمغصوب

أما بالنسبة لحياته الشعرية سواد من شعراء حضرموت الكبار وله مقدرة كبيرة في صقل الكلمات وإخراجها ببراعة ومعظم أشعار سواد عبارة عن مساجلات ارتجالية وقد عاصر سواد العديد من الشعراء شكّل في عشرينيات و ثلاثينيات القرن الماضي مع سالم سعيد باسباع المشهور بقريشن و الشاعر صلاح جابر القعيطي ثلاثي يسمى بشعراء الدولة ضد شعراء الحموم أو ما يسمى بشعراء البدو ومنهم أحمد معلاق وكعموم العليي بالإضافة إلى مجموعة من الشعراء يسموا بأنصار الحموم منهم ( عوض عبدالله بن سبيتي و سالم مصطفى بن الشيخ أبوبكر ) .. ومن أشعار سواد على لحن يازين فيك الحلى والعذوبة مستقبلا السلطان عوض القعيطي حين قال :
وصل بوعمر بالطيالة ومـرفع وضربوا سلامي سبعة مدافع
ولي هو بغى الحق للحق بايتبع عسكري للطلب طــــــــــــيار
يعتبر شاعرنا أول من طور رقصة الحفة أو ما يسمى بالهبيش من رقصتها التقليدية إلى الرقصة الحالية مع المغني سالم أبوبكر المقدي يسمى الآن (شرح سيد سالم وسواد ) و قد أمتدحهم أبن سبيتي بالبيت التالي ..
سيد سالم و عبدالله عمر جئتكم من ضيق حالي
يرعشون الدان و يقابلون الخضيرة بالبـــساتين
يعتبر سواد شاعر مقل إلا أن شعره لا يخلو من الحكمة ومن إشعاره في هذا المجال :
لي ما تعلم على البندق وعاده في الصغر
ما بظني بايقص الدبل
ما بايغمض على الشاهدة
ويدل قلب البنآدم لوصل سبعة وستين
وكأنه مرددا الحكمة القائلة (النقش في الصغر كالنقش في الحجر والعلم في الكبر كالنقش في المدر.)
و يكرر نفس المعنى بطريقة أجمل و أكثرعمقا مخاطبا أبن السبيتي :
النقش يصلح بعود الساج ما با يقع في الخشب
حتى المعلم جبته من بلاده على موتر وخيال
فأجابه أبن السبيتي ببيت لا يقل روعة عن السابق :
النقش في الساج أما المعودة والذخيرة تقع في الذهب
اللول مثمن وغالي وكل لولة تجي مئتين مثقال
ومن أقوالة أيضا :
يا اللي ذكرتوا الهوية
العشق قد له معايين تجري وتسقي مثيل العطية
ساهرة ومن تعب في السواهر يضوي قصب داخل الدار و طعام
و من خلال هذا المقال المتواضع عن شاعر كبير وملحن عبقري سنتناول إشعاره من خلال مساجلاته مع بعض الشعراء في حضرموت ونبدأ ببداية علاقته مع الشاعر الكبير
عوض عبدالله بن سبيتي :
أبن السبيتي شاعر من الديس الشرقية عاش فترة شبابه متنقلا بين عدن والبريقة ولحج وشقرى وبحكم أنه بحار تعرف على الكثير من المدن الساحلية مثل جيبوتي وزنجبار ومباي وغيرها بعد أن بلغ من العمر عتيا جاء إلى مسقط رأسه ليعمل بالزراعة وسنه قد تجاوز الستين عاما حسب رواية باجعالة والشاعر محمد محفوظ السكران المعروف بالكالف عندما وصل الخبر لسواد بعث إليه هذا البيت بواسطة المكتّب (ساعي البريد ) ممتحنا شاعرية أبن السبيتي :

ذا حوالة طار من تاجر على باجرش وإلا معاشر
إن قبل هو با يسلم وان رفض ماهو من التجار
فأجابه أبن سبيتي بعد أن استضاف حامل الرسالة و هي الحوالة التي في البيت التي يقصدها سواد برد محكم جعلت سواد يأتي بنفسه لمقابلة أبن سبيتي يقول فيها :
يقبل التحويل ويباشر بفرحة قلب ومسر خاطر
وإنما المدفوع بايحصل بسرعة تحت عود الطار
من ضماره فلس وعقائر تلقي له هيات الأشائر
و أن تكلم يوفي الكلمة ولو هي تصل لألف مليار
و عند وصول سواد إلى وادي عمر تم أعداد ليلة خاصة لسواد بوادي حبيب وحضرها مجموعة من الشعراء حسب رواية الشاعر الكالف وسوف نذكر الشعراء بحسب ذكرهم في المساجلة وقد تساجلوا على مدارة الهبيش وعلى أصوت المغنيين (سالم أبوبكر المقدي وفرج سعيد مفلح والكالف قبل أن يقول الشعر ) وقد فتح باب المساجلة الشاعر عبدالله سعيد باعمرو :
قائلاً ׃
عادها كلمة معي يا أبن سبيتي شلها لانت شاطر
من وعد يوفي مواعيده إذا هو من الشطار
أبن سبتي ׃
وعد صادق من بني همدان ليلة زارهم بن صواطر
والسحب لادلهمت لازم تلقي رعد فيه أمطار

عوض علي اليزيدي الشهير بأبن الطلي ׃
دوسري والدوسري ما يهمر العقبة ولو كان قاطر
دائما في الأولى يسرح ويضوي مع القطار
فرج عوض باجعاله ׃
عا كلامك ياعوض واثق ونتحدى الذي با يخاطر
لك عوائد ثابتة يا بوعلي من سمح في المشوار
سواد׃
من يحافظ عا وثيقة أصل لايرمي بها في المخاطر
ما يفيد الآدمي كثر الندم في حالة الأخطار

أبن سبتي ׃
الوثيقة ماكنه يا أبو عمر من شان جبر الخواطر
والأصالة عندنا والمخيرة والعز والمقدار
و من مساجلاته مع الشاعر عوض أحمد حميدان (المعلم ) عبارة عن جلست دان بمقهى يمتلك المعلم بسوق مدينة الديس الشرقية في خمسينيات القرن الماضي يقول فيها سواد :
كانت معي معملة عطلوها عليا
بعد ما تعطلت ما لحقنا وفاء للمدايين
****
نتأسف إلا على الحبس و على العناء في السقية
و الدري عاده معي في التعايين
فأجابه المعلم مغيراً موضوع المساجلة بموضوع آخر قائلاً:
بقرة معي خذتها سمنها تخطي الماخرية
ومن اللبن كم عانقسم وكم عانود للمحبين
فأجابه سواد :
قلبت في السن و إلا كذا خذت بالصادقية
شوف النشر قد لهن شخص عارف عاصدق ويقين
حميدان :
قلبت في السن وملكتها يوم لي حسن نية
وعرضها عالدخاتر قالوا تهف الميادين
سواد:
ذلا حكا والحكا مايفيدك فيض على الشرية
زيد لها في المصاريف أنك تبأ سمن وحقين
حميدان :
و لفتها القضب و العصر نطعمها من المسكتية
والصبح تآكل قصب و المحلة بقصر السلاطين
ونختم هذا المقال بمساجلة له مع الشاعر حسين المحضار عند زيارتهم لأبن السبيتي وهو على فراش المرض يقول فيها سواد :

قرشي معي والعين حمرة
فيك ياعربي غليظ المتن
ردنا الدلال منك قال ذا مال منهوب
أبن سبيتي :
ما أنا عطيت الرحل كسرة
بعد ما حملت برزي وظن
اليوم قدنا عادحي والساق عالمد مغصوب
المحضار :
بعدك على الجاويد قمرة
بعد قائدهم يمسكون من
ضيعوا الخطة و لا واحد وقف فوق ترتوب

[/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asg1.yoo7.com
 
شاعر حضرموت وموسيقارها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خلفة :: الفئة الأولى :: منتدى التراث والآثار-
انتقل الى: