منتديات خلفة

أهلا وسهل بكم في منتدانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوحيري شاعر من وادي عمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عبدالباسط الغرابي
Admin
avatar

المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: الوحيري شاعر من وادي عمر   السبت يوليو 31, 2010 9:03 am


من حضر ما يمل للوحيري حضر في سعفته خو حسن
يا المغني نهم شل صوتك ويا يحلى لك الليل
هكذا أراد إحدى شعراء المدارة أن يفتتح المساجلة ترحيبا بشاعرنا الوحيري و مشيدا بقريحته الشعرية ومقدرته الفائقة في زيادة حلاوة السمرة بلمساته الأنيقة وكلماته الرقيقة و خصوصاً إذا كان في صحبته زميلة الشاعر المعروف محمد عبدالله الحداد(خو حسن ) .
إذن من هذا الشاعر الذي أستحق هذا الإطراء ׃
إنه الشاعر عبدالله بن محسن بن علي الوحيري ذو الأصول اليافعية من مواليد الديس الشرقية ساحل حضرموت في عام 1950م كان جده لأبيه شاعرا معروفا ترعرع الوحيري في كنف أبويه حيث كان ترتيبه الثالث بين أخوته الأربعة (بنت وأربعة أولاد ذكور) تعلم تعليمه الابتدائي في مدارس الديس الشرقية ( المدرسة الغربية ) من معلميه الشيخ نصر مرسال والشيخ محمد سعيد مديحي و الشيخ سعد بامسعود وغيرهم حتى السنة الرابعة ثم سافر بعدها في سن مبكرة إلى إمارة دبي الإمارات العربية المتحدة حاليا وأشتغل في ورشة الخليج للسيارات وكان ذلك في منتصف الستينات من القرن الماضي .
ثم عاد إلى مسقط رأسه واشتغل مع أبيه في التجارة حيث أفتتح له كشكاً لبيع السجائر و التانبول بسوق المدينة ثم سائقا في سيارات الأجرة عند أحد أخواله يدعى عبدالله سالم الغرابي (أبن مهجر).
ثم عمل مهندساً (ميكانيكيا ) في جمعية الصيادين بالقرن (لهندسة مكائن قوارب الصيد) وفي الثمانينات من القرن الفائت افتتح له ورشة خاص به في بيته لتصليح مكائن البحر أيضاً وفي التسعينات من القرن الماضي أفتتح ورشة في مدينة الغيضه بمحافظة المهرة لتصليح مكائن سفن الصيد الصغيرة أو ما يسمى بالعباري مصطحبا معه أبنه البكر نزار.
تزوج من ابنة خالته في سن مبكرة و لم يتجاوز سنه العشرين عاما. وله من الأولاد ( خمسة ذكور و أربع إناث) توفاه الله في الثاني من ديسمبر من عام 2003م بعد مرض عضال الم به فترة طويلة من الزمن ودفن في مقبرة نور بالجول رحمه الله الوحيري رحمة الأبرار.
حياته الشعرية׃
لم يكن الوحيري شاعراً بالصدفة كما يتصور البعض فالوحيري ولد وترعرع في أسرة عريقة تحب الشعر و الأدب حتى النخاع فجده لأبيه الشاعر على الوحيري شاعراً شعبياً معروفاً ينسج أشعاره على رقصة البرعة أو المرفع وكذلك الزوامل الشعبية وكان والده محباً للشعر وكثير الحضور بل ومشاركا لا يبخل بصوته في الغناء فالوحيري فتحت عيناه على هذه الأجواء الشاعرية وتلقتا أذناه أصوات الدان من خلال السمرات التي تتم في بيتهم بين حينا وآخر وكذلك الأجواء الشاعرية التي تعيشها الديس الشرقية في ذلك الزمن الجميل هذه العوامل كلها ساعدت في إظهار شاعرنا بالإضافة إلى ذلك كان الوحيري متابعاً جيداً لمساجلات الشعراء المعروفين في ذلك الوقت من أمثال أبن السبيتي و المحضار وأبو عمر سواد ولا يخفي إعجابه بألحان الشاعر عبدالله عمر سواد. وبروحه المرحة وطريقته السلسة بدء شاعرنا يصيغ كلماته و يرتبها على أصوات الحفة التي حفظها وكذلك على بعض ألحان الأغاني المشهورة في ذلك الوقت مثل رائعة المحضار الشهيرة( رمز عينة بريد المحبة) منذ أن كان طالبا في المدرسة الغربية خمسينيات القرن الماضي وبالرغم من أن الوحيري دخل معترك الحياة العملية في سن مبكرة إلا أنه محبا للشعر و شغوفا لمدائر الهبيش وبالرغم من هذا إلا أنه ظل فترة من الزمن بعيدا عن المساجلات بسبب كثرة حياه و قلة جرأته في دخول هذا العباب.وقد حدثني أخيه الأستاذ علي محسن الوحيري إن شاعرنا ابتداء يقول كلماته على الهبيش عبر زميله الشاعر المخضرم (سعيد سالم باجعاله) والاخير شاعراً معروفاً وله سيل من المساجلات الجميلة على جميع ألوان الدان الحضرمي إذ كان الباجعالة والكلام لشقيق الشاعر بدوره ينقل القصيدة إلى المغني الموجود دون أن يعلن بأنها كلمات وأشعار الوحيري ويعتقد الحاضرون أن هذا الشعر للباجعالة حتى جاء اليوم المناسب أعلن فيه باجعالة إن هذه الأبيات للشاعر ( أبونزار).
فتلقى الناس الوحيري بكل ترحيب واستطاع أن يفرض نفسه كشاعر و يجعل له مكان في هذا الفن الراقي ( مدائر الحفه) يعتمد عليه وكوّن الوحيري مع زملائه في فترة السبعينات والثمانينات وحتى وفاته مع سعيد سالم باجعاله ومحمدعبدالله الحداد ثلاثي لمساجلات الهبيش.
لقد رسم الوحيريه لنفسه طريقة خاصة في صياغة الألفاظ وانتقاء الكلمات فالوحيري شاعر بالفطرة ولم يكن مقلداً بل كان مبدعا يأتي بالصور الجميلة والكلمات السهلة و يحاول أن يبتعد عن التقليد ولو يقول بيتاً واحداً فقط في المساجلة و قد يفضل الاستماع في أحياناً.
برغم من أن الوحيري شديد الإعجاب بالمحضار والباجعالة إلا أنه يفضل الخصوصية التي تميزه عن غيره و إن كان مقل في هذا الجانب إلا أنه سطر كلمات ستظل في ذاكرة الشعر الحضرمي فالنستمع إليه في إحدى مساجلات السبعينات من القرن الماضي ببيت الشيخ حسن سالم العماري على صوت المغني الراحل سعيد سالمين الوعل وغناء الوعل وسبيت مبارك بازهير حين قال معاتبا احد زملاء العمل ׃
دارت عليك الدوائر يا حصن حلفا سواسك مدر
ماشي حصى من جبل لي تعز القواسم صبح تحتك الودف معكون
لاحظ الحبكة الشعرية التي صاغها لنا الوحيري كأنها عقد جوهر متناسق بالرغم من الإزدراء الذي يحمله البيت و التشفي بما حصل لهذا الحصن أو الشخص الذي يقصده الشاعر إلا أن البيت أدى دوره في توصيل الفكرة كما أن البيت لايخفي المدعة و النشوة بهذا الانتصار الذي يشعر به الشاعر بعد هدم هذا الحصن الواهي كأنه يقول هذا نهاية كل متغطرس و متكبر نهايته مثل هذا الحصن الذي فيه الكثير من العيوب التي يخفيها والتي لم تنكشف إلا بعد سقوطه السقوط المدوي و الكل يشاهد سوءته وما تبقى من حطامه كما وصف الوحيري سواسه الخاويه التي لا يمكن أن تصمد أمام متغيرات الزمن و عوامله القاصمة التي حاطت به من كل مكان فجعلته قاعا صففا الوحيري ليس شاعرا سهل المنال يستطيع أن يرمي ويصيب هدفه بدقة وإتقان نستكمل بقية المساجلة و نستمع للوحيري منتصرا ׃
لي كان عالجور صابر يا باجعالة بعد غلبه أنتصر
و الوقت فيه المهل من طغى بايلاقي نصيبه كما قوم فرعون
يا نوخذة لا تكابر لأبوعلي في البحر ريحه سبر
كمين شاجع يدل حسن لك خير دخل خور نشطون
فأجابه الشاعر محمد الحداد ׃
ما شل ربان ماهر فوق السفينة بايطيل السفر
شل جزوة سقل ما بايوصّل بضاعة و لا بايسلمون
فأجابه الوحيري بكل اقتدار ׃
ماحد معاكم بايسافر قضيت في البندول يومين جر
و أنتم تحيكوا الحيل قبضونا فراشي و بحرث على بئر مكنون
الحداد ׃
لازلت للجود ذاكر ماشي خلاف الجبر باينذكر
و أيش بايجيب الزعل مثل ما كان مابين موسى و هارون


لقد استطاع الوحيري أن يبتكر صورتين صورة للانتصار بعد الصبر والنهاية المذلة والحتمية لكل ظالم في البيت الذي يقول ׃
لي كان عالجور صابر يا باجعالة بعد غلبه أنتصر
و الوقت فيه المهل من طغى بايلاقي نصيبه كما قوم فرعون
أما باجعالة مخاطبة رمزية يخاطب كل واحد يسمع هذا البيت وليس باجعالة فحسب
مستخدما المعنى القرآني لقوله تعالى (وفرعون ذا الأوتار الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها للفساد) أليست موعظة من الشاعر للناس.
لقد تميز الوحيري رحمه الله بروح التجديد في قصائده منذ الانطلاقة الحقيقية في مطلع السبعينيات من القرن الماضي حيث اختار ألفاظ وأغراض قليلا ما تستخدم في مساجلات الحفة واستطاع بروحه الوطنية وانتمائه لامته أن يدخل هذه الروح القومية في أشعاره من خلال رقصه الحفة فالنستمع إليه وهو متأثراً باغتيال المناضلين الفلسطينيين زعيتر ومحمود في السبعينات حيث قال׃
مدهش خبر من إذاعة حلب ياسر ينادي جميع العرب
لصّهاينة ابتدوا باغتيال المناضل زعيتر ومحمود
*******
هد يا فدائي بنار الغضب عا الطاغية والذي هو ذنب
أول بعرشة بدوا بعدها يفتك لي هو كان مسدود
********
في الدهر أصناف شفت العجب وشاب راسي و سني شيب
يا باجعاله قسوا في خصل فيش شوفنا معذب ومنكود
الحداد
عندما يهب نود السحر ترسل معه من وطانى العتب و الشكية
يومنا دوب في ذاكرة تراودني الهواجس والشطون
الوحيري
لجيت حصلت كدر أول وثاني ولا أدريت أيش القضية
كلما جيت باتهناه تعيفه النفس ليهو في الدنون

مسجلاته ׃
ساجل الوحيري الكثير من الشعراء الذين عاصرهم سوى كانوا من الرعيل الذي سبقوه مثل باجعالة و المحضار و عوض وسعيد أبناء طيور و سعيد عمرو الغرابي وأبن عبود و ابن الطلي و باجراد و أبن القبيلي وغيرهم و من جيله أمثال محمد عبدالله الحداد وناصر الحضرمي واحمد صلاح الكسادي وابوظبي والعكر ومحفوظ العامري ومن الشعراء الشباب امثال سعيد بلكديش وأبن لحونة وأبن الثبوخ وسعيد سبيتي ومحمد حسن الشنيني واحمد الشنيني والزبوري وحسن مصبح وغيرهم الكثير .
بعض مساجلاته وأشعاره ׃
جلسه دان في المرحوم الشيخ سالم حمد جنيد في منطقة هبورك
حيث قال׃عبيد باجراد׃
جينا على شان الشيخ سالم حمد مهما سهر ما بانهم السهر
والجبر مابين المحبين واجب ولاهو عيب من يرضي صديق
الوحيري׃
شيخ المشايخ ومنهُ معه مجتهد مايروح بوقت الشدائد هدر
من له طلب مايرده الشيخ خائب يحاذي بك ومنك مايضيق
شرح في منطقة القرن بمناسبة عيد الصيادين في منتصف السبعينات يقول فيه عبيد عمر باجراد
ليله في القرن يا ناس تسوي وتعني ما بانسيها ولو لاباقي في العمر ليلة
ولا باش يا الحوة ولاعا نبغي المرافي لي تسوي أثل وعلوب
الوحيري׃
يا باجعالة تلين ولا تكون قاسي لاتاخذ الأمر بشدة عملك وسيلة
بغيتك تخد عفوه ولعا بغيتك تشانع بادخل بينكم مندوب
سعيد سالم باجعالة׃
ذلحين باشل سيفى وباشد خيلي وين الذي بايعارضنا بسيفه وخيله
قسى خاطري قسوه والعيش والملح ماعقه ولاعقه المشروب
شرح في مدينة الشحر في السبعينات في زواج سالم بارقعان مامور مديرية الشحر في ذلك الوقت׃
حيث يقول الوحيري
كل من بغى الجبر مايدخل النوم عينه يتقبل الجبر بالفرحه ويجبر صديقه
وناتم مقصودي وستبشر الحال وتعنيت ماخذت فيكم لوم
أجابه الشعر حسين أبوبكرالمحضار
زاد الفرح نوري ياسعاد الزبينة من سدة الخور مرعوشة الى مادفيقة
وانا حيث هب نودي وسهرت في جبر برقعان في الليل بعت النوم
ياخير ربان عارف يقود السفينة ودخل بها الهند ماقارب بيَن وأم بريقة
ورست على الجودى وتنزل المال في الدكة على تيمه المعلوم
من عزه الله ياناس ماحد يهينه حظه وبخته يقوش الشوكه لي في طريقه
وان شى سحب سودي في مطلعه ينجلي في الحال وينشّط المهموم
دان الحفه بمناسبة عيد (مايوم عيد العمال)العالمى في السبعينات من القرن الماضي على صوت للشاعر سعيد عمرو الغرابي׃
حيث قال عبدالله محسن
ياليلة النور ضوء الشهر ساحر والقلب قد نال مطلوبه
كله صفاء لي شليت لي با يكافينا من الحزنات
هليت ياشهر مايو بالبشائر اعلامك اليوم منصوبة
ضوءك يلالي طفيت كل السرج يارافع الرآيات سعيد عبيد بامطرف (أبن طيور)׃
لي بايحافظ على جبر الخواطر يحضر إذا قد بدأت النوبة
و لا بايبالي يسري بليل الغدر ويدحق الحيّات
يا أبو مقصين يا زين الشنابر بالبعد بايحتكم صوبة
و الشوف حالي و الصوت يفرط على البلجيك في الردات
نصلة قديمي سلوبة العوامر صبحت إلى سيبان منسوبة
و الرأس صيفان فوقه لول وجنيهات
عبدالله محسن ׃
لي ما عرف كيف جملات الدواسر واجه مشقات وصعوبة
بعض الجمالي تبغين صالي شمع و دارس الحالات
المحضار׃
يا رعى الله ليالي في خشامر خلي العجيلي وتعشوبه
زيد الهلالي ما حضر في مظلنا وبيات
نسري بها ليل من كف العوامر ندخل بها برع النوبة
المال مالي ما همليته لأبن كُدة و بن عبدات
ومن مساجلاته ׃
مع بعض الشعراء في السبعينات في زواج المرحوم مسلم مطلق وشقيقه سالم׃
أبن طيور׃
سمر والسمر منصوف وكل من حضر يحتمل جبره وتقديره
و لاشي مخافه من كلام العصر يدخلو حومة الميدان
الوحيري׃
رجع من مكان الخوف سالم بكر ما تعبر في غبب صيرة
ولف عالطافة م ولف عالجزر لي تقع في غبب سيلان
الحداد׃
سحب عارره ونفوف ولاشي مطر لي تلقي رعي وخضيرة
تعم المسافة بين محدث وسر تسقي الناس و الحيوان
الوحيري׃
و لا انا بحد مكلوف هلبة وبر في الصرية بغتنم حيره
تهيض طرافه من غياب النظر و لا هو ترهل كما ميطان
خرج منها ملهوف ريته صبر ما خدم في سوم ومطيرة
رزق الحراثة مايكفي النشر يعتق العول و الغربان
و من مساجلاته يخاطب الشاعر سعيد طيور ׃
قال الغلط مرجوع من شريكي مشتكي بوعمرو ماحد معاه مجتهد
سنتين مكفت تقيم السواقي عاد ماشاف المحاصيل
أبن طيور׃
للبنك قدمت شيكي عاحسبهن حمر لي في الخزائن بند
نا عاد مازلت لساني على مهدي ولازورت تحويل
وفي مساجلة أخرى يقول المحضار׃
ذا فصل والثاني ليالي يلتقي فيها المحبين لأجل النسم
يارب تجمعنا على خير حتى في السنة يوم
׃
للقاهرة شدة رحالي في حبر من حشم وقدر نصبت الخيم
والجبر قنعنا منامي و قدنا بطي من النوم
طلعن قزع والغيث دالي و الكرع من حيث ماسرت و الخير عم
طابت مواردنا و شعب الجزيلة شرب والشرج مجسوم
أبن طيور ׃
ربت أبو زيد الهلالي لي هو قدم في الأولى نعم لي هو قدم
يبغي يضيعنا و أنا رئيس المعقلة و زمين في القوم
ماشي من المشروب حالي خافنا قدر وقايس و فسر حلم
و تحكم المنى لقوا ثنعشر عازام محتوم
ويقول أيضا بعد المجزرة حلفون التي أرتكبها النظام الحاكم ضد قبيلة بيت غراب الحمومية ومطاردته للصحفي و المناضل الشيخ علي بن سالم الغرابي مقدم بيت غراب ׃
ذا فصل من شان واحد بيَّت و حرمت طرفي منامه
و لكن يهون السهر في سبيل الوفاء و المروة و الجميل
حتى ولو كان عامد بقف العوامر قله حرست السلامة
و من حل وادي عمر با يوفي كلامه و با يشد الرحيل


وكان لي شرف حضور آخر مساجلة للشاعر عبدالله محسن الوحيري في بيته الذي جعل منه صالونا لمساجلات الشعر ومناقشة أمور الثقافة والأدب وذلك يوم الأحد 23\شعبان\1424ه الموافق 18\10\2003م وأستهل الوحيري المساجلة بالترحيب و كأنه يقول هذا لقاءنا الخيرعلى لحن للشاعر سبيت مبارك بازهير وغناء المغني المعروف سعيد سالمين الوعل الذي افتتح فيها شاعرنا السمر قائلاً׃
ألف يا حيا وسهلا بمن جاءنا في ظلام الليل داحق برجله
رد فينا الروح وتذكرت أيام عبرت عن الصفاء و نغوب
ونحصل تقصير نطالب بسمحانه كل عاشق ما ينكر خليله
ما قبل المنصوح في الصاحب ولي هم بغونا تزك المحبوب
الغرابي׃
ليشه إلا الوقت يا ناس أدانا نكش الّصواب لي هي دويلة
عالوقاء مطروح من مدة وخاطري من جور الزمن متعوب
الوحيري׃
هكذا الأيام تفرّق وتجمعنا ما يدوم الحال يا أهل الجميلة
والذي بيبوح بأسراره ما يضم صاحب ولا مصحوب

سعيد باجعالة ׃
خو حسن لازال عا حسب عدانه مالقي للوعد فرتة وميلة
شل صوتك نوح لتكلم كلامه عسل عند الملا مرغوب
محمد عبدالله الحداد׃
مايسير النوب إلا بسلطانه يرغب إلا عالشجار الظليلة
حيث مابيروح سلطانه وفر يتيع السلطان باقي النوب
الغرابي
العسل والنوب ذاالجوش جازانا نشبي ألّحيود لي هن طويلة
في عشاء وصبوح خلانا نتابعه من شنطوب لشنطوب
باجعالة׃
الوفاء والصدق مفقود والمانة مالحقنا لي يضمه وسيله
بيظهر في لوح في البندر إذا ماد فن في مقبرة يعقوب
الحداد׃
للمحبة شان والجبر له شانه عند أصحاب الشروع الطويلة
بابهم مفتوح من يوقف على الباب نال القصد والمطلوب
الغرابي׃
عينهم عا العهد يا سعيد سهرانه عينهم ما تنام إلا قليلة
قل باجندوح يتوخر ولي هو معه في سعفته مسبوب
باجعالة׃
ضيقوا على النوب كلين بدخانه يوم شافونا دبس كل ليلة
بحتفظ بالدوح وقطابي وخافه يرد يلقي عسل مصبوب
الوحيري׃
ابو محمد جاب للتبر ميزانه ما يتاجر في البصل و البصيلة
الذهب مربوح من عامل صاحب الذهب يتحسن المكسوب
الغرابي׃
ذا السنة النوب ترك في أوطانه يوم ما حصل جنا في الجريلة
سحر أو تمسوح ما ينفع إذا ما معك للنوب شي ترتوب
و قد رثاه في حفل التأبين بمناسبة مرور(40) يوم على وفاته مجموعة من شعراء وادي عمر سوف نتطرق لهم في مشاركات قادمة إن شاء الله000
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asg1.yoo7.com
 
الوحيري شاعر من وادي عمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خلفة :: الفئة الأولى :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: