منتديات خلفة

أهلا وسهل بكم في منتدانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معاني العيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عبدالباسط الغرابي
Admin
avatar

المساهمات : 280
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: معاني العيد   السبت يونيو 24, 2017 5:54 pm

معاني العيد
----------------
العيد مظهر من مظاهر الدين ، وشعيرة من شعائره المعظمة التي تنطوي على حكم عظيمه ، ومعان جليلة، وأسرار بديعة لا تعرفها الأمم في شتى أعيادها .

* فالعيد في معناه الديني شكر لله على تمام  العبادة، لا يقولها المؤمن بلسانه فحسب ، ولكنها تعتلج في سرائره رضا واطمئنانا ، وتنبلج قي علانيته فرحا وابتهاجا، وتسفر بين نفوس المؤمنين بالبشر والأنس والطلاقة، وتمسح ما بين الفقراء والأغنياء من جفوة 

* والعيد في معناه الإنساني يوم تلتقي فيه قوة الغني ، وضعف الفقير على محبه  ورحمة وعدالة من وحي السماء ، عنوانها الزكاة والإحسان ، والتوسعة . 

* يتجلى العيد على الغني المترف ، فينسى تعلقه بالمال ، وينزل من عليائه  متواضعا للحق وللخلق ، ويذكر أن كل من حوله إخوانه وأعوانه ، فيمحو إساءة عام بإحسان يوم . 

* يتجلى العيد على الفقير المترب . فيطرح  همومه ، ويسمو من أفق كانت تصوره له أحلامه ، وينسى مكاره العام ومتاعبه ، وتمحو بشاشة العيد آثار الحقد والتبرم من نفسه ، وتنهزم لديه دواعي اليأس على حين تنتصر بواعث الرجاء. 

* والعيد في معناه النفسي حد فاصل بين تقييد تخضع له النفس ، وتسكن إليه  الجوارح، وبين أنطلاق تنفتح له اللهوات ، وتتنبه له الشهوات. 

* والعيد في معناه الزمني قطعة من الزمن  خصصت لنسيان الهموم ، واطراح الكلف ، واستجمام القوى الجاهدة في الحياة . 

* والعيد في معناه الإجتماعي يوم الأطفال يفيض عليهم بالفرح والمرح ، ويوم  الققراء يلقاهم باليسر والسعة ، ويوم الأرحام يجمعها على البر والصلة ، ويوم المسلمين يجمعهم على التسامح والتزاور ، ويوم الأصدقاء يجدد فيهم أواصر الحب ودواعي القرب ، ويوم النفوس الكريمة تتناسى أضغانها ، فتجتمع بعد إفتراق ، وتتصافى بعد كدر ، وتتصافح بعد انقباض . 
وفي هذا كله تجديد للرابطة الاجتماعية على أقوى ما تكون من الحب ، والوفاء ، والإخاء. 
وفيه أروع ما يضفي على القلوب من الأنس ، وعلى النفوس من البهجة ، وعلى ا لاجسام من الراحة . 
وفيه من المغزى الاجتماعي - أيضا -تذكير لأبناء المجتمع بحق الضعفاء والعاجزين ؛ حتى تشمل الفرحة بالعيد كل بيت ، وتعم النعمة كل أسرة

وحتى لا ننسى تاتي علينا عيد الفطر هذه الايام والامة تمر بالكثير من المحن والفتن الكل يعرفها ولا يسعنا المجال لذكرها وسردها ولا يمكن لنا ان تجاهلها،

ولا يسعني إلا ان استشهد بقول المتنبي الشهيرة التي قالها صبيحة يوم عيد خرج فيه من مصر فارا بنفسه وبما تبقى من كرامته المهدرة فيها حين قال:

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ *** بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ *** فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ

ومع ذلك فالبشر والبشارة وإظهار الفرح برغم الصعوبات هو سنة النبي صلى الله عليه وسلم في العيد،

لقوله صلى الله عليه وسلم (للصائم فرحتين الاولى حين يفطر والثانية حين يلاقي ربه) او كما قال عله الصلاة والسلام فعلينا ان نستشعر ذلك،
فإن الدنيا دار فتن وبلاء، ، ومن هنا فيجب علينا فهم طبيعة الدنيا وأنها لا تدوم على حال، ولا خلود لشيء ولا لأحد ولا لشعور فيها، فلا سعادة تدوم ولا شقاء، لذلك يأتي العيد بعد العيد ليذكرنا أن تجديد الفرح برغم البلاء واجب وضرورة للاستمرار، وأن العاقل من لم يشتد فرحه بالنعمة لأنه يعلم أنها زائلة، ولا يشتد غمه بالمصيبة لأنها زائلة كذلك، فيفرح هونا ما ويحزن هونا ما ويحب هونا ما ويبغض هونا ما وتستمر به الحياة يقلبها وتقلبه حتى يلقى الله تعالى.

وقد روى الإمام البخاري

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: اشتكى ابن لأبي طلحة،قال: فمات وأبو طلحة في الخارج، فلما رأت امرأته أنه قد مات هيأت شيئا ونحته في جانب البيت. فلما جاءأبو طلحةقال: كيف الغلام؟ قالت: قد هدأت نفسه وأرجو أن يكون قد استراح، وظن أبو طلحةأنها صادقة. قال: فبات فلما أصبح اغتسل فلما أراد أن يخرج أعلمته أنه قد مات، فصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بما كان منهما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لعل الله أن يبارك لكما في ليلتكما.
فقال رجل من الأنصار:فرأيت لهما تسعة أولاد كلهم قد قرأ القرآن.

هذا الموقف الجليل الجميل لهذه المرأة الصالحة الذكية زوجة أبي طلحة الأنصاري رضي الله تعالى عنها وعنه، ثم دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وتعقيبه على الموقف بأن يبارك الله لهما في ليلتهما، كأن هذا هو ما أخذ منه المصريون مثلهم الشعبي المعبر عن فهم عميق للحياة وطبيعتها وقوانين حركتها واستمرارها إذ يقولون: "الحي أبقى من الميت".

نعم؛ الحي أبقى من الميت لأن الله تعالى أذن باستمرار الحياة وتطورها بموت واحد وبقاء آخر، فأما الميت فقد أفضى إلى ما قدم ونسأل الله تعالى أن يرحمه وأن يقبله في الصالحين، أما الحي فله دور وغاية وهدف ورسالة ومسؤولية ومهمة يجب عليه أن يتحملها وأن يعمل عليها حتى ينتهي دوره هو الآخر وينتقل الأمر إلى من بعده من الأحياء وهكذا.

إن الأعياد فرصة للتجدد، وموسم تبدل الأرض فيه ثيابها وجلدها وشكلها وزينتها حتى لا تبلى وتنتهي قبل أن يأذن الله بذلك، فلا تحولوها إلى بكائيات وأحزان وذكريات كئيبة فما لهذا شرعها الله ولا بذلك أمر ولا به إذن.

بل اجعلوها فرصة للسعادة، والأمل، والخير، والسلامة، والرضا، واليقين، والاطمئنان، ودف تجمع الأحباب، وإذا كنا لا ندري هل نعيش إلى الغد أم لا، فإننا نعلم أننا اليوم من الأحياء، وهذه من النعم العظيمة واجبة الشكر، فلنتحدث بنعمة الله علينا، ولنشكره بالقول والعمل على ما أعطى وأنعم، ولنجعل العيد فرحة كما أراد الله وأمر، ولنترك الأحزان جانبا مهما عظمت فإن لها يومها، وإظهار الحزن في أيام السرور مخالف للهدى وليس منهج الصالحين المصلحين الناجحين المفلحين في الدنيا والآخرة،
* تذكر في صبيحة العيد ، وأنت  تقبل على والديك ، وتأنس بزوجك ، وإخوانك وأولادك ، وأحبابك ، وأقربائك ، فيجتمع الشمل على الطعام اللذيذ ، والشراب الطيب ، تذكر يتامى لا يجدون في تلك الصبيحة حنان الأب ، وأيامى قد فقدن ابتسامة الزوج ، وأباء وأمهات حرموا أولادهم ، وجموعا كاثرة من إخوانك شردهم الطغيان ، ومزقهم كل ممزق ؟ فإذا هم بالعيد يشرقون بالدمع ، ويكتوون بالنار ، ويفقدون طعم ا لراحة وا لاستقرا ر

كما انني احي ان اختم هذه الخاطرة برائعة الشاعر غالب عوض باعكابة حين :

-------
أقبـل العيـد حبيبـي :: :: وشدا الطيـر وكبـر
وتهادى الروض مـن :: :: فرحتنا الكبرى وأزهر
أي شيء في غداة العيد أهديه وأفخر

فتعالي لي بثوب العيد :: :: ذلك الحلـم المشجـر
وأحضني القلب المعنى :: :: فيك ياحلـم المعطـر
أي شيء في غداة العيد أهديه وأفخر

أي شيء غير حبي لك :: :: لـك يـزداد ويكبـر
أنت أغلى في عيوني :: :: من منى الدنيا وأكثـر
أي شيء في غداة العيد أهديه وأفخر.


-------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asg1.yoo7.com
 
معاني العيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خلفة :: الفئة الأولى :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: