منتديات خلفة

أهلا وسهل بكم في منتدانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يا ساري الليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عبدالباسط الغرابي
Admin
avatar

المساهمات : 280
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: يا ساري الليل   الجمعة نوفمبر 04, 2016 8:57 pm

حكاية اغنية
(يا ساري الليل)
---
وراء كل بيت شعر حكاية ووراء كل قصيدة غنائية اكثر من حكاية
ونحن الآن امام رائعة من روائع الشعر الغنائي في الغناء الديسي رائعة الشاعر الكبير عوض احمد حميدان المعرف بالمعلم
يا ساري الليل سهران بشجونك خفف عناء قلبك يا ساري الليل .

وامام لحن ن الالحان الرائعة التي ابتدعها الملحن الفذ سالم سعيد جبران على مقام نهاوند. ..هذا اللحن الذي اعطى قفزو حقيقة للنغم الديسي الذي اسسه الشاعر الراحل سعيد يمين
و
حيث تعتبر من الغنائيات القليلة جدا التي كلماتها سبقت اللحن معظم الحان جبران النغم يسبق الكلمات وخصوصا مع تؤمه الغنائي المعلم حميدان
تأتي حكاية هذه الاغنية في بداية السبعينيات من القرن الماضي بحسب رواية الشاعر طالب حسين المقدي المعروف با ابوظبي رحمه الله قال كنا في رحلة مع المعلم والشاعر عبدالله محسن الوحيري . حين كان الوحيري يعمل سائقا عند احد خواله من بيت غراب على سيارة لاندروفر وكنا مجموعة من الاصدقاء . تأخر علينا بوعلي يقصد المعلم حميدان وفضلنا ان نسبقه على ان يلحق بنا وكان اتجاهنا الى صوب زيارة معبر وما ادراك ما زيارة معبر بمديرية الريدة وقصيعر . في ذلك الوقت. كانت مراسيم الزيارة ليلية .
تركنا وادي عمر عصرا باتجاه الشرق الى معبر كانت الطريق
في ذلك الوقت ترابية وعرة جدا
بعد انطلاقتنا بدقائق جاء المعلم الى مكان الانطلاق فلم يجدنا .
اخذ جلابيبة وحقيبته الجلدية وكلما يحتاج اليه في رحلته المشقاصية
وقت حط قدميه على ساحة الاحتفالات والساحة مقتظة بالزوار ومدائز الهبيش والشحيب والمريكوز والزوامل وغيرها واصوات الراقصين والمغنيين تملء المكان صداء .
وضع المعلم قدميه على ارضية الزيارة واصوات بنادق بوفتيلة تمزق الاجواء الليليلة لقرية معبر الحالمة خلف مدينة قصيعر الساحلية
.اصوات اصحاب القرباع (اليانصيب )
التي تعج بالضجيج وحركة الزبائن حولهم من المقامرين والمتفرجين لا تعنيه شيء . الدينار بخمسة دينار والشلن بخمسة .
بدا المعلم في البحث عن الاصدقاء الذين سبقوه من ربوة الى ربوة ومن مدارة الى أخرى لم يكحل عينيه في هذه الرحلة المشؤومة برؤية الاصحاب والاصدقاء ساعات تمر والليل ينطوي وتزحف ساعاته نحو السحر ولم يسعفه الحظ بهم ولم يغنيه السؤال عنهم شيء اين اين هم؟
دون جدوى يكاد يتمزق حزنا من الهم
لم تكن الزيارة سعيدة بالنسبة له غير كل فرد بين هذه الجموعات الغفيرة من جميع مديريات حضرموت . عاد بجر قدميه المتهالكة من التعب متجها الى اقرب سيارة تعيده الى وادي عمر .
وفي تلك الليلة اخذ قلمه الحبر وسجله الذي يدون عليه اشعاره مستهلا رائعته التي ولدت بولادة معناته :
ناديت كم نادي
لا طير في الوادي
من حرقة فؤادي
في المشكلة هل
من يرحم سهادي
تركت في بلادي
دمع المقل زادي
والقلب ما مل
يطرد وراء الغاني إذا عسعس الليل
يا ساري الليل سهران بشجونك خفف عناء قلبك يا ساري
***
هكذا المعلم حميدان عبر عن المعناة الحقيقية التي عاشها في تلك الليلة بشفافية وبلغة راقية وبيقاعات شعرية سريعة من خلال الجمل الشعرية متتالية التي تفيض بالحيوية بما يحمله قلبه من احساس وشعوره بخيبة امل واضحة ...و كيف له ان يتهنئ بزاد سوى الدموع التي يتجرعهابكل حزن وآهات الالم التي لتم تطفي النيران المشتعلة في اعماق قلبه الولهان
الا انه يؤكد في سياقه الشعري القلب ما مل
يطرد وراء اثرهم في الليل الذي بدا بسواده
لينقلنا الى المقطع الثاني والثالث والرابع
بانسيابية فائقة الجمال قائلا:
ولهان ومولع
والعين عا تدمع
والنوم قد رفع
من مقلتي عل
في باطني تولع
نيران تتشعشع
يا قلب لا تجزع
واصبر على الكل
لا عدلت معيارك
يتحسن الكيل
***
يكفي النوى يكفي
من للجوى يشفي
لجراحتي يشفي
بالوبل والطل
من بالذمم يوفي
يستوعب المخفي
يعطف على شغفي
سل فاتني سل
من قبل اكفاني
تلوي به الذيل
***
ليختم ابياته بنفس التعبيرات المؤثرة في مشهد رائع وصورة درامية معبرة ؛
عرج على الجرعا
وانكس على المرعى
تلقى الظباء ترعى
والخيل تصهل
من بيهن يسعى
مستوطن اليفعا
قف حولهن واوعى
من هفوة الزل
تشرب كرع هاني
من صافي السيل
***
ليدفع المعلم بقصيدته للملحن جبران لينسج عليه ابداعاته اللحنية وانغامه المنمقة .
ليخرج لحن متميز ليشدوا به بلبل وادي عمر الفنان حاج معيتب .
ثم يقدم بصوت الفنان صاحب الصوت القوي مفتاح سبيت كندارة وياتي مرسال ليضع عليه لمساته المميزة
ولكن يظل الدكتور عبدالرب ادريس خير من طور اللحن الجبراني ليقدمه بصورة عصرية ويعطية جواز سفر ليتجول في كل بقاع المعمورة فتشدوا به الفنانة الاندونيسية ثريا بدر
ويتميز به الفنان علي بن بريك بطريقته الشحرية واعتقد ان علي بن بريك خير من ادى هذه الرائعة الديسية من الفنانين الشباب


.الدكتور /
عبدالباسط سعيد الغرابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asg1.yoo7.com
 
يا ساري الليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خلفة :: الفئة الأولى :: منتدى التراث والآثار-
انتقل الى: